شريط التواصل


العودة   منتديات مسجد الشيخ أمير محمد البربغي > المنتديات الإدارية > الارشيف > منتدى شهري محرم وصفر 1433 هجرية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-28-2011, 05:18 PM   #1
:: مراقبــه عامه ::
 
الصورة الرمزية مراقب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
المشاركات: 4,728
افتراضي الحسيــــن داعــي الله " هدايـــة الناس " ..


الحسين داعي الله " هداية الناس "


مـا كـان للأحـرار إلّا قـدوةٌ بطل توُسّد في الصّفوف قتيـلا


بعثتـه أسفـار الحقائـق آيـة لا تقبـل التفسيـر والتـأويـلا


لا زال يقرأها الزمـان معظمـاً في شأنهـا، ويزيدهـا ترتيـلا


يدوي صداها في المسامع زاجراً من غُلّ ضيماً، واستكان خمـولا


"السَّلام عليك يا أبا عبدالله، وعلى ملائكة الله المرفرفين حول قبّتك، الحافّين بتربتك الطّائفين بعرصتك، الواردين لزيارتك. السَّلام عليك سلام العارف بحرمتك، المخلص في ولايتك، المتقرّب إلى الله بمحبتك، البريء من أعدائك".

نذكر أنفسنا بأنّ الله تعالى أكرم أشرف مخلوقٍ له – وهو الإنسان – فقال في محكم تنزيله المجيد: " بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً)" ( الإسراء70) وبالجملة فإنّ بني آدم مكرّمون بما خصّهم الله تعالى به من بين سائر الموجودات الكونية، من ذلك ما وهبهم من العقل الذي يعرفون به الحقّ من الباطل، ويميزون به الخير من الشّر، والنافع من الضّار. وقيل أيضاً: إنّ الله تعالى كرّم بني آدم بأن خلق أباهم آدم ـ عليه السَّلام ـ بيده جلّ وعلا، وأنّه عزّ وجلّ جعل محمّداً ـ صلى الله عليه وآله ـ منهم وكذا آله وأهل بيته الكرام ـ صلوات الله عليهم ـ وهذا من التشريف المعنويّ. فبنوآدم، فضّلهم الله على جميع الخلق، أوّلاً، وثانياً فضّلهم عليهم بخصائص عديدة وجليلة، منها الروح الشريفة، والعلم والمعرفة.. فقد جاء عن الإمام الباقر ـ عليه السَّلام ـ قوله: "إنّ الله لا يكرم روح كافر، ولكن يكرم أرواح المؤمنين، وإنّما كرامة الدم والنّفس بالروح، والرزق الطيب العلم ". وكذا أكرم الله تعالى بني آدم بالإرادة والاختيار، والقدرة على التغيير، وبالتولّي والتكاليف والمسؤوليات التي خصّه بها من بين المخلوقات، وتلك كرامات لم يهبها الله عزّ وجلّ لا للحيوانات، ولا للجمادات. وكلّما ارتقى الإنسان في حالاته الإيمانية والرّوحية، والتقوائية والأخلاقية، وتطهّر عن الموبقات، وتنزّه عن الذنوب والمعاصي والتلوّثات، كلّما أضفى الباري تبارك وتعالى عليه شيئاً من أنواره وهداياته، حتّى إذا بلغ مبلغاً شامخاً رفيعاً خلع عليه شيئاً من بعض صفاته الجمالية والجلالية وتلك من مختصّات الأنبياء والرسل والأوصياء والأولياء، حيث تتحصّل لديهم الولاية التكوينية بإذن الله جلّ وعلا، فيهبهم ملكة التغيير بمشيئته وحكمته وإرادته، كما وهب النّبي موسى ـ على نبينا وآله وعليه الصلاة والسَّلام ـ معجزة إبطال سحر سحرة فرعون، ووهب النّبي عيسى ـ على نبينا وآله وعليه أفضل الصلاة والسَّلام ـ معجزة إحياء الموتي.. ووهب رسوله ومصطفاه محمّداً ـ صلّى الله عليه وآله ـ أكثر من ذلك وأعظم، فأحيا الإنسان الذي أماتته الجاهلية المقيتة بعبادة الأوثان ووَأد البنات ومساوئ الأخلاق، وأحيا ـ صلّى الله عليه وآله ـ روح الإيمان، وعقائد التوحيد، ومكارم الأخلاق، والقيم الإنسانّية المثلي. وعلى نهج النّبي الهادي ـ صلوات الله عليه وآله ـ أيها الإخوة الأحبّة مضى أمير المؤمنين عليُّ، وأبناؤه الطيبون ـ صلوات الله عليهم أجمعين ـ يحييون الخير والفضيلة والإيمان والتقوى في فطرة الإنسان، ويحييون شرائع الدين في حياة المجتمع، عاملين بإرادة الله تعالى ومشيئته، وحكمته وولايته، وهو القائل في محكم آياته: "إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ" ( الإنسان3) وبهم سلام الله عليهم يهتدى إلى السبيل، والقائل عزَّ من قائل: "وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ " ( البلد10) وهم المعرّفون للناس ماهية النّجدين، طريقَيِ الخير والشّر، وهم الآخذون بأيدي الناس إلى الخير، ومحذروهم من طريق الشرّ، وهم منقذوهم من الضّلال والهلاك، إذن فهم ـ صلوات الله عليهم ـ المصداق الأتمّ الأكمل لقوله تعالي: "وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً" ( المائدة 32). قال السيد محمّد حسين الطباطبائي في تفسيره (الميزان): المراد بالإحياء ما يعدّ في عرف العقلاء إحياءً.. كإنقاذ الغريق وإطلاق الأسير، وقد عدّ الله تعالى في كلامه الهداية إلى الحق إحياءً فقال عزّ وجلّ: "أَوَ مَن كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ" (الأنعام: 122) فمن دلّ نفساً إلى الإيمان فقد أحياها. أجل – إخوتنا الأعزّة، وذلك مستفادٌ من كلام أهل البيت النبويّ الشريف، فقد سئل الإمام أبوجعفر الباقر ـ عليه السَّلام ـ عن قول الله تعالي: "مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاًوَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً" ( المائدة32) فقال: "لم يقتلها، وأنجى من غرقٍ أو حرق، وأعظم من ذلك كلّه يخرجها من ضلالةٍ إلى هدى "، وفي روايةٍ أخرى قال: "من استخرجها من الكفر إلى الإيمان ". وهذا هو الذي كان من دور الأنبياء والأوصياء، ومنهم محمّدٌ وآل محمّد ـ صلوات الله عليهم ـ والإمام الحسين ـ سلام الله عليه ـ أحدهم، إذ أحيى الناس ومازال يحييهم إلى يومنا هذا وإلى ما يشاء الله تعالى، بأن استخرجهم بجهاده وتضحياته وشهادته من الضلالة إلى الهدى، فعرفوا الحقَّ به فاتّبعوه، وحذّرهم الباطل فاجتنبوه، وذي آثاره المباركة علينا ننعم بها في حياتنا الدنيا، ونرجو بها حسن العاقبة والمنقلب، ومرضاة الربّ 00
__________________


مراقب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-28-2011, 10:30 PM   #2
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 937
افتراضي

نسألكم الدعاء ...
أم سيد يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-01-2011, 03:27 PM   #3
:: إدارة المنتدى ::
:: مؤسس منتديات البربغي ::
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
المشاركات: 4,137
افتراضي

شكرا جزيلا لك

بارك الله فيك

ماجورين إن شاء الله
بربغي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:52 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.